الكشف عن هوية المتورطين في الهجوم علي نقطة تفتيش المجاردة

الكشف عن هوية المتورطين في الهجوم علي نقطة تفتيش المجاردة
| بواسطة : Said Ahmed | بتاريخ 16 أبريل, 2018

استعادت الأجهزة الأمنية، صباح اليوم، الدورية الأمنية التي استولى عليها المتورطون في واقعة استشهاد رجال الأمن الثلاثة بالمجاردة بعد منتصف الليل، فيما بدأ طيران الأمن منذ عدة ساعات تمشيط المنطقة؛ بحثاً عن المتورطين.

وقال لـ”سبق” يحيى عبدالرحمن بن حموض محافظ المجاردة: “بحمد الله تم العثور على الدورية الأمنية، وطيران الأمن مشارك منذ الصباح في البحث عن المتورطين”.

فيما علمت “سبق” أنه عُثر على الدورية في مدخل المحافظة من الجهة الشمالية الغربية على طريق المجاردة- جدة، ولا يزال الاستنفار الأمني متواصلاً للقبض على الجناة.

‏‫وكان قد استشهد ثلاثة من رجال الأمن بمحافظة المجاردة في ساعة متأخرة من مساء أمس، بعد تعرضهم لإطلاق نار أثناء عملهم الميداني، في واقعة استنفرت معها الجهات الأمنية فوراً، وحضر لمسرح الجريمة مدير شرطة عسير اللواء صالح القرزعي.

واعلنت مصادر امنية أسماء شهداء رجال أمن المجاردة وهم كلا من عبدالله غازي وصالح العمري وأحمد إبراهيم، وجميعهم قتلوا بالرصاص إثر تواجدهم في دورية أمنية، بين أحد الطرق في العرقوب بين بارق والمجاردة.

وأكد أحد أقارب بندر الشهري الذي قتل على يد الجهات الأمنية بعد قيامه ومجرمَين آخرين بإطلاق النار على نقطة تفتيش بعسير أمس، أنه يعيش حياة غير متزنة، مبيناً أنه يعمل في الدفاع المدني في نفس منطقته.

وقال قريب بندر بحسب “العربية نت” إن بندر يبلغ من العمر 34 عاماً، ويعيش مع والديه و11 من إخوته البنين والبنات في محافظة تنومة، والتي تبعد تقريباً ساعة عن موقع الحادث في طريق عرقوب بين المجاردة وبارق.

وأوضح أنه تعرض العام الماضي لحادث عنيف بعد ممارسته التفحيط في الرياض وأُخضع للعلاج بالمستشفى لمدة شهرين.

وأبان أن بندر عادةً ما يسافر دون معرفة أهله أو أيٍّ من أقاربه، حيث يختفي بشكل مفاجئ لمدة يومين أو ثلاثة أيام ويعود من جديد للمنزل، ويعلل غيابه بوجوده في تهامة في نزهة برية، وفي العطلة الصيفية يجتمع أفراد العائلة لكنهم لا يكادون يرون بندر، حيث يقضي أغلب وقته مع أصدقاء له خارج المنزل.

الكشف عن هوية المتورطين في الهجوم علي نقطة تفتيش المجاردة