حقيقة السماح بالجوالات في المدارس بالمملكة

حقيقة السماح بالجوالات في المدارس بالمملكة
| بواسطة : Said Ahmed | بتاريخ 4 فبراير, 2018

دشن طلاب في مراحل مختلفة وسمًا جديدًا بعنوان “السماح بالجوالات في المدارس”، طالبوا من خلاله بالسماح لهم بدخول المدرسة بالهاتف الجوال، فيما لم يصدر أي قرار رسمي يلغي القرار السابق بمنع اصطحاب الجوالات في المدارس مع الطلبة والطالبات.

وتفاعل المغردون عبر الوسم، ما بين مؤيد ومعارض لهذا الطلب، حيث أجمع معظمهم على أن المدرسة للتعليم وليست لاستخدام الجوال.

وسخر بعض المتفاعلين في تغريداتهم من المطلب، فقال أحد المغردين: “أنت جيب كتبك كاملة بالأول، وحل واجباتك و احترم معلمينك و أمسح المقبول من حياتك بعدين تعال طالب بحقوقك عزيزي الطالب”.

وقال آخر: “ضد هالقرار ضاعت حياتي الدراسيه وانا اهربه معي وانقفط وينخصم من سلوكي، ويوم تخرجت سمحتوا ليش كل شوي يطلع قرار ضد رغباتي”.

بينما أصرَّ آخرون على المطالبة بالسماح لهم باصطحاب الجوال داخل المدرسة. فقال صاحب الحساب “خالد عبدالعزيز”: “بيكون قرار عظيم للأسباب الآتية: راح نستغني عن شيء اسمه أوراق ويكون مكانها الجوال، راح يستفيد الطالب في البحث والمتابعة مع المعلم من خلاله، راح يوفر ميزانية على الدولة ملايين تصرف على كتب في النهاية مرمية.. مو معقولة وصلنا 2018 ولسى الطالب يشيل عشرين ألف كتاب”.

حقيقة السماح بالجوالات في المدارس بالمملكة